منتديات كرفان

منتديات كرفان

اهلا بك زائر منور المنتدى يا احلى كرفان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الفرق بين الشيوعية والماركسية والمادية الجدلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
che master
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى


ذكر
عدد الرسائل: 75
العمر: 23
العمل/الترفيه: طالب
المزاج: رايق
اعلام الدول:
الاوسمه:
المزاج:
المهنه:
الهوايه:
الفعاليه:
100 / 100100 / 100

رقم العضويه: 9
السٌّمعَة: 0
نقاط: 0
تاريخ التسجيل: 25/01/2009

مُساهمةموضوع: الفرق بين الشيوعية والماركسية والمادية الجدلية   الأربعاء فبراير 18, 2009 10:28 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
انا اليوم جايبلكو موضوع من اكثر الامور الي انا مهتم فيها بصراحة بس اعذروني والله قد ما قدرت حاولت اختصر من الكلام بس شو بدي اعمل المادة واسعة يعني بحر اتفضلوا اقرأوا.................................

الأشتراكية

المعنى : من الإشتراك و قد يشترك الإشخاص في بناء شركة و يبنون شراكة لإتخاذ القرار .

الاشتراكية مصطلح يعبر عن نظام إقتصادي أو إقتصادي إجتماعي و ظهر مصطلح الإشتراكية بعدة تفسيرات فقد كانت الاشتراكية المسيحية
و الاشتراكية الفرنسية و الاشتراكية الديمقراطية و الاشتراكية العلمية و أبرز الأنظمة الإشتراكية
كان الإتحاد السوفيتي الذي اتبع الاشتراكية العلمية و فرنسا في عهد " ميتران "

هي إشتراكية ديمقراطية و الاشتراكية مصطلح واسع
فقد تكون اشتراك طبقة قليلة او طبقة واسعة في تقاسم ثروات الوطن

و الإشتراكية العلمية هي نظام اجتماعي اقتصادي يقوم على ايديولوجيا
تقول أن الجماهير العاملة من الشعوب هي التي يجب ان تمتلك وسائل الإنتاج .
و بالرغم من تغير مدلولات المصطلح مع الزمن فإنه يبقى يدل على
تنظيم الطبقات العاملة و تبقى الأحزاب المرتبطة به تنادي بحقوق هذه الطبقات.

تهدف الاشتراكية الي مشاركة الجميع " جميع فئات الشعب "
في الانتاج والدخل القومي وبناء الدولة واذابة الطبقات الاجتماعية و المساواه بين الجميع ماديا ومعنويا
وكثيرا ما يتم الخلط بين " الشيوعية " ايدلوجياً والاشتراكية كمنهج اقتصادي ،
فالاولي أكثر شمولية و تشديداً
والثانية أكثر ديموقراطية و تركيزا علي المنهج الاقتصادي وفي حين ان الشيوعيون يؤكدون ان تصب في النهاية في مبدأ الاشتراكية التي نادي بها ماركس الا ان الاشتراكيون لا ينظرون لانفسهم علي انهم ماركسيون ويطلقون علي انفسهم دائما الديموقراطيون الاشتراكيون.

ومن الانظمة العربية التي عملت بالاشتراكية " ثورة 23 يوليو 1952 " التي قام بها الرئيس جمال عبد الناصر وحققت في مصر انجازات هامة جدا و عظيمة جدا كجلاء الإنجليز عن مصر و تأميم قناة السويس و بناء السد العالي و بناء الالاف من المصانع في مختلف المجالات واخر انجازات الاشتراكية هو حرب السادس من أكتوبر 1973 الذي حرر سيناء من قبضة إسرائيل حتي انتهت الاشتراكية في مصر بقرار الرئيس السادات بالأخذ بنظام " الرأسمالية " في ما يسمي بالانفتاح في 1975 .

الشيوعية

المعنى :الشيوعية في اللغة تأتي من كلمة مشاعية و المشاعية هي في مفهوم الماركسيين و الشيوعيين ، مشاعية الملكية للارض و وسائل الانتاج .


هي نظرية إجتماعية وحركة سياسية ترمي إلى السيطرة على المجتمع ومقدّراته لصالح أفراد المجتمع بالتساوي ولا يمتاز فرد عن آخر بالمزايا التي تعود على المجتمع.

وتعتبر الشيوعية (الماركسية )تيار تاريخي من التيارات المعاصرة ، والأب الروحي للنظرية الشيوعية هو كارل ماركس ومن أهم من توغل في النظرية الشيوعية ، و من أسهم في الكتابات والتطبيق فيها هو فلاديمير لينين.

و في الرؤية الماركسية الشيوعية هي مرحلة حتمية في تاريخ البشرية ، تأتي بعد مرحلة الإشتراكية التي تقوم على أنقاض المرحلة اللا قومية ، و يرى ماركس أن الصراع التنافسي للبرجوازية يولد عهد يغلب عليه الطابع الاحتكاري ، و تحول الربح التنافسي للربح الاحتكاري سيؤدي إلى ثورات تفرض النظام الاشتراكية حيث يصبح لكل انسان عمله و لكل انسان حسب عمله ، حيث يتم القضاء على الملكية الخاصة .

و تأتي الشيوعية كتطور تاريخي للاشتراكية ، و من ميزات العهد الشيوعي انه عهد أممي ، و تزول الدولة تلقائيا و تضمحل بحيث يتلاشى وجود الدولة ، بينما يرى أعداء الشيوعية أن التطور التاريخي يقود إلى مرحلة العولمة ، و قد رأى بعضهم أن العولمة نهاية التاريخ .

و في النظام العالمي الذي تنبأ به " فوكوياما " يقول أن ستقصي ثمانين بالمئة من سكان الارض خارج سوق العمل ، و سيعيشون على الفتات !

و يرى الشيوعيين أن مرحلة العولمة هي ذاتها مرحلة " الكوسموبوليتية " التي تحدث عنها ماركس في بيانه الشيوعي ، لكن الشيوعيين يرون أن عهد العولمة الكوسموبولوتي سينتهي إلى نظام اشتراكي تفرضه الثورات .

اما أعداء الشيوعية فيرون أن العولمة هي نهاية التاريخ ، و لن تتطور البشرية بعدها !



وكانت أفكار كل من كارل ماركس و فريدريك إنجلز مثّلت الشيوعية كحركة ثورية ولكن ليس من الضروري أن تتبلور هذه الحركة في بقعة معينة من العالم بل من الممكن أن تحدث في العالم كلّه إستناداً على الورقة التي تقدّم بها الرجلان في وصف الشيوعية. يصف الرجلان التاريخ -بحلوه ومرّه- بأنه صراع بين طبقات المجتمع، وفي كل مجتمع نجد أن طبقة صغيرة متنفّذة تشرف على عملية الإنتاج والعطاء بينما السواد الأعظم من المجتمع يسهم إسهاماً قليلاً في عجلة المجتمع الإقتصادية والإنتاجية .


ويسهب ماركس في ورقته المعنونة " بـنظرية قيمة العمل " في كيفية إستغلال البرجوازيين للطبقة الكادحة ويستدلّ بالطريقة التي يشتري بها أرباب الأعمال وقت العامل عن طريق دفع راتب مقطوع لهذا العامل ومن ثمّ يقوم ربّ العمل ببيع السلعة التي يصنعها العامل بفارق ربح!


ويعتقد ماركس أن المسأله مسألة وقت يعي فيها العمّال في شتّى أنحاء الأرض الأهداف المشتركة في تحقيق العدالة الإجتماعية ويتّخذ العمّال الخطوة الأولى في الإطاحة بأرباب الأعمال والقيام على تقسيم الثروة بينهم وعزل البرجوازيين من معادلة الرّبح وان هذا التصرّف سيكون تلقائياً وحتمياً .


" إستناداً إلى نظرية كارل ماركس، سيتحوّل العالم الرأسمالي إلى عالم اشتراكي وفي النهاية سيصل به المطاف إلى الشيوعية .

و كانت الشيوعية مازالت نظريه مازالت في الكتب ، و لم يتم التطرق إلى أسس التنظيم بشكل مباشر للاحزاب الشيوعية ، و التدابر الثورية التي وضعها كارل ماركس و فريدريك أنجلز كانت عاجزة عن تكون أممية .

فـ مثلاً كان أحد التدابير الثورية هو أن على الشيوعيين عند الاستيلاء على السلطة البدء بتأميم المصارف ، و هذا التدبير لا ينطبق على الدول التي لايوجد فيها مصارف خاصة ، لذلك نوه أنجلز لاحقا على أن التدابير الثورية تكون حسب ظروف الدول .

و هنا جاء " لينين " ليضع أساسيات التدابير الثورية ، و أسس تنظيم الأحزاب الشيوعية ، و قام بأول ثورة شيوعية و أرتبط أسمه باسم الشيوعية حيث أصبحت الاحزاب الشيوعية تنتهج "الماركسية اللينينية" ، و يعبر اسم الماركسية عن ايدولوجيا الاحزاب الشيوعية ، و يعبر اسم "اللينينية" عن أسس التنظيم و العمل في الأحزاب الشيوعية .







الفرق بين الشيوعية والاشتراكية





الفرق بين الشيوعية و الاشتراكية يتلخص بالشعارات التالية حيث انه في النظم الإشتراكية ، يكون لكل عمله و لكل حسب جهده .

اما في العهد الشيوعي فيكون لكل عمله و لكل حسب حاجته .

و لم تطبق الشيوعية في أي بلد حتى وقتنا الحالي !

الماركسية

مصطلح يدخل في علم الإجتماع والإقتصاد السياسي والفلسفة .

سميت بالماركسية نسبة لمنظر الماركسية الأول كارل ماركس ، وهو فيلسوف ألماني ، و عالم اقتصاد ، صحفي وثوري أسس نظرية الشيوعية العليمية بالإشتراك مع فريدريك إنجلز و هما من معلمي الشيوعية فقد كان الإثنان إشتراكيان بالتفكير ، لكن مع وجود الكثير من الأحزاب الإشتراكية ، تفرد ماركس و أنجلس بالتوصل إلى الإشتراكية كتطور حتمي للبشرية ، و فق المنطق الجدلي و بأدوات ثورية فكانت مجمل أعمال كل من كارل ماركس و فريدريك أنجلز تحت تحت اسم واحد و هو الماركسية أو الشيوعية العلمية .

بناء الماركسية

قام كارل ماركس و فريدريك انجلز ببناء الماركسية من خلال نقد و إعادة قراءة كل من :



1- الفلسفة الألمانية :

فقد إهتم بالفلسفة الكلاسيكية الألمانية وخاصة مذهب "هيغل " الجدلي ، و مذهب فيورباخ المادي ، و نقد المذهبين ليخرج بمذهبه الفلسفي و هو المادية الجدلية "الدياليكتيكية "


2- الإقتصاد السياسي الإنجليزي :

وخاصة للمفكر آدم سميث والنموذج الإقتصادي لديفيد ريكاردو ، حيث قام بنقد الاقتصاد وفق المنطق الجدلي و قدم الإقتصاد السياسي الماركسي .



3- تأثر ماركس بالإشتراكية الفرنسية في القرن التاسع عشر :

لأنها كانت تمثل أعلى درجات النضال الحاسم ضد كل نفايات القرون الوسطى وأهمها الاقطاعية ، و قدم اشتراكيته العلمية و التي هي تمثل تغير ثوري و حتمي للمجتمع بفعل تناقضات الرأسمالية و لم تعد الإشتراكية حلما طوباوياً بل قدم اشتراكية علمية .


المادية الجدلية "الدياليكتي كية

لن أتكلم عنها الكثير لكن سأدرج القوانين الثلاثة للمادة الدياليكتيكية
وأرفق رابط خاص بالمادة الدياليكتيكية للأستزاده عن المادة الجدلية " الدياليكتيكية "

قام ماركس بمزاوجة مادية فيورباخ الساكنة مع مثالية هيجل التاريخية وخرج طفل جديد يسمى المادية الجدلية هي مادية بحتة بكل ما تعني الكلمة من معنى لكنها تؤمن بالتطور وفق قوانين الدياليكتيك الثلاثة و هم:


1- وحدة وصراع الاضداد
2- التراكمات الكميه تؤدي الى تغير نوعي
3- نفي النفي .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى


عدد الرسائل: 330
اعلام الدول:
المزاج:
المهنه:
الفعاليه:
100 / 100100 / 100

رقم العضويه: 1
السٌّمعَة: 1
نقاط: 63
تاريخ التسجيل: 23/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الشيوعية والماركسية والمادية الجدلية   الأربعاء فبراير 18, 2009 11:14 pm

تحياتي لك تشي ماستر
انا حابب اعلق على موضوع الماديه الديالكتيكيه واوضح مفهوم هادي القوانين الثلاث بطريقه مختصر وعن طريق الامثله واوضح الترابط بينهم اول قانون يلي هو وحدة وصراع الاضداد طبعا ما بنقدر نقول انو نفي النفي هو اول قانون لانهم مربوطين مع بعضهم البعض وهسا بالشرح بتتوضح لما بنحكي وحده وصراع الاضداد فهون بنقصد وجود شيئين متضادين لا يمكن لهما ان يلتقيا ولا باي حال من الاحوال وهنا انا سوف اقدم مثال على الثلاث قوانين وبطريقه مبسطه المثال هو العلاقه بين العمال وصاحب العمل هنا العامل وصاحب العمل في وحده واحده سواء اكانت جغرافيه ام غيرها فهم فعليا في وحده واحده ولكن هناك صراع مستمر فيما بينهم سواء اكان الصراع على ساعات العمل او في الاجور او في الخدمات او اي شيء اخر فهنا اصبح هذا القانون واضح وينطبق عليه ايضا امور في الطبيعه مثل الصراع بين الاسد والغزال صراع الوجود اما القانون الثاني فهو التراكمات الكميه تؤدي الى تغير نوعي وهذا القانون مبني على انه وكما ذكرنا في المثال السابق عن العمال فلو افترضنا ان هؤلاء العمال يعملون في مصنع من الساعه السابعه وحتى الخامسه وياخذون اجور منخفضه ولا يوجد هناك اي خدمات وقامو بالمطالبه بتحسين شروط العمل ولكن رب العمل لم يوافق على شروطهم فيا ترى ماذا سوف يعملون؟؟؟؟ بالتاكيد سينقلبون على صاحب العمل ويقومون باضرابات وثوره للضغط على رب العمل وتحسين شروطهم اليس كذلك فهنا تكمن اهميه هذا القانون في انه لا يمكن للعمال ان يبقو على هذا الحال لانه سوف يزداد الضغط عليهم لمرحله لا يستطيعون معها قبول هذا الوضع مما سيجعلهم يقومون بالتغير وهو الثوره على صاحب العمل .... اما القانون الثالث فهو نفي النفي وهو واضح جدا والمقصود به هو الغاء لطبقه كانت موجوده مسبقا فبالنسبه لمثالنا يكون في الغاء للفئه او الطبقه المتحكمه في هؤلاء العمال وان يصبح العمال نفسهم هم المسؤولين عن هذا العمل ......هذا عباره عن شرح مبسط لهذه القوانين وتستطيع ان تبني اي تحليل علمي صحيح على هذه القوانين فمثال اخر بالنسبه للقضيه الفلسطينيه فالصراع الفلسطيني الاسرائيلي هو صراع في وحده جغرافيه عليها الطرفين هنا يطنبق قانون وحده وصراع الاضداد والقانون الثاني ينطبق ايضا في ان الضغط الذي يمارسه الاحتلال على الشعب الفلسطيني سواء اكان بالحواجز او القتل او الاعتقال سوف يؤدي في يوم من الايام الى حدوث الثوره العارمه والتي سوف تؤدي حتما الى التغير وبعدها ياتي نفي النفي والمتمثل في نفي الكيان الصهيوني نهائيا وحتما ولا مجال للشك سوف ياتي هذا اليوم مهما طال الزمن او قصر فالتاريخ يثبت ذلك.
شكرا لكم اتمنى ان اكون قد استطعت ايصال الفكره

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krfaan.ahlamountada.com
RamOn
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى


عدد الرسائل: 110
اعلام الدول:
الاوسمه:
المزاج:
الفعاليه:
50 / 10050 / 100

رقم العضويه: 2
السٌّمعَة: 0
نقاط: 1
تاريخ التسجيل: 23/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الشيوعية والماركسية والمادية الجدلية   الخميس فبراير 19, 2009 3:14 am

المادية الجدلية ركن اساسي من أركان الفلسفة الماركسية، تعتمد على قوانين الدياليكتيك وبناها كارل ماركس بالاستناد إلى جدلية فلسفة هيجل ومادية فلسفة فيورباخ وكتب حولها الكثير من الكتب وابرز من كتب عنها كان ستالين. أساس الفلسفة الجدلية هو انها تعتبر ان الفكر هو نتاج المادة وان المادة ليست نتاج الفكر، ففكر الانسان نتاج مادي من عقله وليس الانسان من نتاج الفكر، و هو ما ينفيه الفلاسفة المثاليون.



شرح المادية الجدلية

من المسلم به عند الفلاسفة المثاليين والفلاسفة الماديين أن هناك قانون السبيبة الذي ينتهي بخالق بدون مخلوق لكن الماديون يعتقدون بأولوية المادة أما المثاليون فيعتقدون بأولوية الفكر أو الروح. ء الماديون يعتمدون على الأبحاث العلمية التي تنفي زوال المادة أما المثاليون فمنهم من يقول أن المادة ليست موجودة بل هي إنعكاس لوعي الإنسان وبالتالي غير موجودة أما الماديون فيقولون إن المادة موجودة بشكل مستقل عن وعي الإنسان ويعرفون المادة بكل ما تتحسسه حواس الإنسان الخمسة بينما يقول المثاليون ان حواس الإنسان تعكس تصورات في وعي الإنسان وهي غير موجودة في الواقع بشكل مستقل عن الوعي هذا هو ما يسمى الصراع بين الفلسفة المادية وباقي الفلسفات المثالية. ان الفلسفة المثالية تحاول تفسير الوجود انطلاقا من علة خارجية، وان الوجود المادي هو انعكاس لوعي أكبر وبالتالي فان الوجود المادي هو مغاير للوجود "الروحي" او "الغير مادي" ان هذا المفهوم يعتبر أن الوجود المادي ساكن ومخلوق ومسير من قبل "الفكر" أو "الوعي". ان الفسلفة المادية تعارض هذا التصور وتشدد على اهمية الوجود المادي في اعلاء وتوليد الفكر والوعي. ان الوعي هو انعكاس للمادة وليس العكس.

ماركس قام بمزاوجة مادية فيورباخ الساكنة مع مثالية هيجل التاريخية وخرج طفل جديد يسمى المادية الجدلية هي مادية بحتة بكل ما تعني الكلمة من معنى لكنها تؤمن بالتطور وفق قوانين الدياليكتيك الثلاثة و هم:



  1. نفي النفي
  2. وحدة صراع المتناقضات
  3. تحول الكم إلى كيف

المادية الجدلية تنفي أن تكون المادة قد خلقت من العدم وتنفي أنه يمكن أن يتم نفي المادة و كانت الأبحاث العلمية في بدايتها حيث كان يستدل بقانون مصونية الطاقة ونظرية داروين لإثبات كلامهم ولكن أصبح قانون لافوازيه يتم تدريسه في الجامعات وقانون لافوازيه المنسوب للعالم الفرنسي لافوازيه ينص بأن المادة لا تخلق من العدم ولا تفنى بل تتحول من شكل إلى آخر وهو القانون الذي مازال مثبتاً حتى وقتنا الحاضر حيث أنه تم الوصول إلى عمق الذرة ونواة الذرة ولم يثبت إمكانية فناء المادة ومازالت حتى وقتنا الحاضر كافة المدارس تعلم الطلاب ان المواد الداخلة بالتفاعل تساوي المواد الخارجة من التفاعل حيث أن كافة العلوم مازالت تقف إلى جانب الفلسفة المادية.

ان ماركس يعتبر ان التاريخ هو تاريخ الصراع الطبقي الذي يعتبره المحرك الاساسي للتاريخ. ان ما يسمية البناءالفوقي الذي هو الانظمة السياسية، القيم الاجتماعية، والاديان، هي انعكاس للواقع الطبقي والمادي المعاش. ان هذا ينسجم مع النزعة المادية لتفسير التاريخ المتناقض مع النزعة المثالية لتفسير الاخير. قام ماركس بقلب ديالكتيك هيغل "رأسا على عقب". ان المادية الجدلية تعتمد أساسا على مفهوم الحركة الدائمة "الذاتية" أي عدم الحاجة إلى محرك خارجي وهي تتعارض مع المادية الكلاسيكية السكونية التي تعتبر أن الفكرة هي انعكاس سكوني للمادة. من هذا المنطلق فان المادية الجدلية تنفي الحاجة إلى محرك أولي للكون وللحياة. ان نظرية النشوء لداروين والنظريات البيولوجية الحديثة تثبت صحة المادية الجدلية.
ان نظريات ما بعد الحداثة التي تشدد على أهمية "شخصانية المعرفة" والتشكيك بموضوعية المعرفة تتحدى المادية الجدلية ولكنها بنفس الوقت تتحدى اسس المعرفة. ان المادية الجدلية تشدد على موضوعية الوجود وامكانية دراسته باستقلالية عبر المراقبة والاختبار. لقد حذر لينين لاحقا أن السلاح الاخير في يد الامبريالية والرأسمالية هي أبستمولوجيا المعرفة التي سوف تعمل على هدم الاسس النظرية للمعرفة بسبب فشلها في ربح المعركة الفلسفية والمنطقية مع المادية الجدلية والمادية التاريخية

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحكيم
كرفان جديد
كرفان جديد


ذكر
عدد الرسائل: 24
العمر: 29
العمل/الترفيه: دكتور جديد
المزاج: ميخذ الدنيا مصخرة
اعلام الدول:
الاوسمه:
المزاج:
المهنه:
الهوايه:
الفعاليه:
50 / 10050 / 100

رقم العضويه: 29
السٌّمعَة: 0
نقاط: 1
تاريخ التسجيل: 27/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الشيوعية والماركسية والمادية الجدلية   الأحد مارس 08, 2009 2:14 pm

هناك فرق بين الشيوعية والإشتراكية ...
فالشيوعية كانت ديكتاتورا والاشتراكية اكثر ديموقراطية من الشيوعية
الشيوعية تعتبر كمنهج وعقيدة اجتماعية ...
الاشتراكية نظام اقتصادي فقط ..

اب الشيوعية .. كارل ماركس
اب الاشتراكية ... فلاديمير لينين
هناك الكثير من الناس من يخلط بين الشيوعية والاشتراكية

يعطيك ألف عافية على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الفرق بين الشيوعية والماركسية والمادية الجدلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كرفان :: الكرف الفكري :: الفكر التقدمي-